first one

مش هتقدر تغمض عنيك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 القاهرة حمراء بعد حصول الاهلي على الكأس والكرة المصرية الفائ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ROZITA
مشرف ذهبى
مشرف ذهبى
avatar

عدد الرسائل : 545
تاريخ التسجيل : 02/04/2007

مُساهمةموضوع: القاهرة حمراء بعد حصول الاهلي على الكأس والكرة المصرية الفائ   الثلاثاء يوليو 03, 2007 5:35 pm

فرحة لاعبي الاهلي

واكتست القاهرة باللون الاحمر فور انتهاء المباراة النهائية لكأس مصر والتي شهدت تتويج الاهلي باللقب للمرة 35 في تاريخه وهو مشهد معتاد في العاصمة المصرية معقل النادي الاهلي العريق الذي احتفل بمئويته بالجمع بين لقبي الدوري والكأس المحليين للعام الثاني على التوالي.
واستمر نحو 55 ألف متفرج احتشدوا في استاد القاهرة الدولي في المدرجات بعد انتهاء المباراة بوقت طويل للاحتفال بالفوز الذي تحقق
بصعوبة بالغة في الوقت الاضافي وبعد ان حول "الشياطين الحمر" تأخرهم ثلاث مرات أمام الفريق الابيض في مباراة مثيرة.
وأغلقت الجماهير الحمراء بعض شوارع العاصمة لوقت طويل ولوحت باعلام ورايات الاهلي وكان من الممكن سماع أبواق سيارات المشجعين في القاهرة حتى فجر الثلاثاء.
وفتح النادي الاهلي أبوابه في مقره بالجزيرة أمام الجماهير التي دخلت الى ملعب النادي وهتفت كثيرا لنجومها.
ولم يختلف الحال في اماكن اخرى بالقاهرة اضافة الى عدد من المحافظات التي يوجد بها مشجعون للاهلي.
وقال شريف عبد القادر البالغ من العمر 23 عاما وهو مشجع أهلاوي خرج يحتفل مع زملائه في ميدان رمسيس بالقاهرة "احساسي في هذا اليوم مماثل لليوم الذي فاز فيه الاهلي على الصفاقسي (التونسي) في نهائي دوري أبطال أفريقيا (عام 2006)."
وأضاف "أثبتت هذه المباراة أن الاهلي يستطيع أن يقدم مباريات كبيرة أمام فرق قوية بعد أن كان مستوى الفريق لا يطمئن على الاطلاق في الفترة الماضية."

واحدة من افضل لقاءات الكرة المصرية
ومن جانبه أكد البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني لكرة القدم بالاهلي في المؤتمرالصحفي عقب احراز فريقه لبطولة الكأس ان الفريقين الاهلي والزمالك قدما واحدة من افضل لقاءات الكرة المصرية ولقاءات القمة التي جمعتهما في السنوات الاخيرة
وقال ان هذه المباراة اعادتنا الي لقاء الاهلي مع الاسماعيلي في موسم 2004 التي انتهت بالتعادل 4/4 واعترف جوزيه بان فريقه لم يكن في مستواه المعروف في الشوط الاول لكنه نجح في دخول اجواء المباراة في الشوط الثاني ونجح في مجاراة الزمالك وصحح الاوضاع ثلاثمرات علي مدار الوقتين الاصلي والاضافي للقاء.
واشار جوزيه الي أن معظم لاعبيه سيطر عليهم التوتر الذي تسبب في اخطاء فردية واضحة في الهجوم والدفاع
واضاف المدير الفني للاهلي أن فريقه اهدر العديد من الفرص التي كانت كفيلة بقلب موازين المباراة اداء ونتيجة مشيرا الي ان الهجمات الزملكاوية المرتدة مثلث خطورة علي مرمي الاهلي
وقال جوزيه ان الزمالك يستحق التهنئة علي المستوي البطولي الذي ظهر به وانه كان سيهنيء الزمالك ايضا في حالة خسارة الاهلي للقب لان لاعبيه كانوا علي مستوي عال.
ووجه جوزيه الشكر للاعبيه ووصفهم بالابطال لالتزامهم بالتعليمات خاصة بين شوطي المباراة حيث اكد لهم ان الفوز سيكون من نصيبهم لو نجحوا في السيطرة علي حالة القلق التي اصابتهم مبكرا.
و قال جوزيه أن الصعوبة في مباراة نهائي الكأس أن الزمالك كان يتقدم و الأهلي يتعادل و أن الشوط الأول شهد توتر من لاعبي الأهلي ولم يكن الفريق فى مستواه و انه اعتقد أن فريق سيدخل المباراة و هو هاديء و بثقة لكنه فوجيء بالتوتر يسيطر علي أكثر من نصف الفريق وظهرت أخطاء دفاعية و هجومية خلفت مرتدات كثيرة.
وأضاف جوزيه أن بداية الشوط الثاني جاءت صعبة ومع تقدم الزمالك في هذا الشوط ظهرت روح لاعبي الأهلي وهي الروح التي منحتهم اللقب وظهرت شخصية لاعبي الأهلي بشكل كبير في المباراة وأن للمرة الثانية يهنيء الكرة المصرية و الأهلي والزمالك مع هذه المباراة الرائعة وأن هناك بالتأكيد ناس فى الخارج شاهدوا هذه المباراة و اقتنعوا الأن أن هناك أندية كبيرة فى حجم الأهلي والزمالك.
و قال جوزيه أن بطولة الكأس هي البطولة رقم 13 له مع الاهلي و علي الرغم أن البعض كان متشائما من هذا الرقم إلا أنه كان واثقا من قدرة لاعبيه علي الفوز باللقب و أنه يهنيء الحكم الأسباني أيضا علي إدارته الجيدة للمباراة الكبيرة.
واختتم جوزيه كلامه قائلا: نحن سعداء بالمكسب وانا اهنيء الاهلي وجماهيره.
الفارس الابيض يعود
ومن جانبه اعرب معتمد جمال مدرب الزمالك عن حزنه الشديد لضياع البطولة التي كانت في متناول فريقه لكن سوءالحظ والظروف الصعبة المتمثلة في اصابة نحو90% من لاعبيه وخروج تامر عبدالحميد والمقاتل وسام العابدي
وقال ان كل هذه الاسباب حالت دون احراز فريقه للقب يستحقه بعد ان نجح في التقدم وركوب المباراة اداء ونتيجة ثلاث مرات لدرجة ان هذه المباراة غيرت مفاهيم لازمت الزمالك في لقاءات القمة علي مدار السنوات الثلاث الماضية ففي هذه المباراة والكلام ­لمعتمد جمال­ كان الزمالك ندا قويا ومنافسا في حجم البطل ودانت له السيطرة أداء ونتيجة هذا لم يكن في مصطلحات لقاءات القمة في الفترة الأخيرة.
واشار معتمد جمال إلي ان الفترة القادمة ستشهد عودة البطولات للزمالك لان الفريق بدأ يعود بقوة إلي سابق عهده في ظل دعم ومساندة مجلس إدارة النادي الذي قدم كل سبل النجاح للفريق لكن الظروف الصعبة والاصابات حالت دون ان يقبض الزمالك علي النهاية السعيدة.
ووجه معتمد جمال الشكر إلي الجماهير الزملكاوية الغفيرة التي حضرت وأزرت فريقها واظنها خرجت راضية رغم ضياع البطولة لان فريقها قدم ما عليه وواجه الأهلي بكامل نجومه في الوقت الذي كان يلعب الزمالك بنصف قوته وفي ظروف صعبة للغاية.
الكرة المصرية الفائز الحقيقي
وانتظرت جماهير كرة القدم المصرية خمسة أعوام كاملة لتشاهد مباراة محلية مثيرة ومشوقة على غرار مباراة الاهلي مع الاسماعيلي عام 2002 التي يصنفها الخبراء كواحدة من أفضل المباريات المحلية في مصر بعد أن انتهت بالتعادل 4-4.
ولم يتوقع المتابعون أن تحمل المباراة النهائية لبطولة كأس مصر يوم الاثنين بين الاهلي والزمالك جنونا مثل الذي شهده اللقاء الذي تأرجحت نتيجته بين قطبي الكرة المصرية حتى حسمه الاهلي في النهاية 4-3 بعد وقت اضافي.
وقال الناقد الرياضي المصري علاء صادق لرويترز "المباراة كانت أقرب الى تابلوه فني جميل في كل شيء أعطت أملا للمصريين في امكانية وجود كرة قدم حقيقية مثل الموجودة في أوروبا."
ورغم تقدم الزمالك ثلاث مرات على غريمه التقليدي الا أن الاهلي نجح في العودة في كل مرة حتى أجهز على منافسه في الشوط الاضافي الثاني بالهدف الرابع الذي أحرزه أسامة حسني.
وأضاف صادق "الروح القتالية للاهلي هي التي سمحت له بالعودة ثلاث مرات فهو فريق لديه مباديء العمل الجماعي ومدرب صاحب شخصية حازمة."
ولا تتوقع جماهير الكرة في مصر دائما مباريات قمة مثيرة ومشوقة مثل نهائي الكأس هذا الموسم بعد أن كان الاهلي مسيطرا على مقاليد الامور في السنوات الثلاث الماضية محققا خلالها انتصارات سهلة على الزمالك والاسماعيلي وهو الحال نفسه الذي كان فيه الزمالك في الفترة بين عامي 2002 و2004 التي سيطر فيها على نتائج مبارياته مع الاهلي.
لكن المشجعين استمتعوا يوم الاثنين بأداء متكامل من لاعبي الفريقين في المباراة التي شهدت تقلبا في أحداثها فبينما كان الاهلي يلهث دائما خلف الزمالك الذي تقدم ثلاث مرات الا انه كان المنتصر في النهاية.
وكان البرتغالي مانويل جوزيه مدرب الاهلي واجه انتقادات شديدة بسبب قراره بالسفر الى بلاده لقضاء عطلته السنوية قبل انتهاء الدوري المصري وتفضيله اراحة تسعة من نجوم الفريق بعد حسم اللقب رسميا للاهلي.
وفي تلك الفترة خسر الفريق ببدلائه أمام الزمالك صفر-2 والاسماعيلي صفر-1 في المرحلتين الاخيرتين من المسابقة.
لكن جوزيه ثأر لهزيمتي فريقه عندما قابل الاسماعيلي في الدور قبل النهائي ثم الزمالك في نهائي كأس مصر وأثبت بعد نظره في قرار اراحة نجومه المنهكين من توالي المباريات.
وقال صادق "جوزيه من أكبر الفائزين من نهائي الكأس لانه قفز بمفرده وسط المحيط وتحدى الجميع بقرار اراحة النجوم وسفره الى بلاده وتفوق على الزمالك والاسماعيلي بسلاح اللياقة البدنية.
وكانت لياقة لاعبي الاهلي حاسمة في الفوز بعد أن تقدم الزمالك في المرة الاولى عن طريق عمرو زكي في الدقيقة 50 ثم عبر محمود شيكابالا في الدقيقة 65 وأخيرا جمال حمزة في الدقيقة 100.
لكن الاهلي عادل النتيجة في كل مرة عن طريق عماد متعب في الدقيقة 57 ومحمد أبو تريكة في الدقيقة 88 وأسامة حسني في الدقيقة 106 قبل أن يوجه الاخير ضربته القاضية للزمالك ويسجل هدف الفوز في الدقيقة 108 ليتقدم الاهلي لاول مرة في الوقت الذي نال فيه الانهاك من لاعبي الزمالك.
وقال أيمن يونس نجم الزمالك السابق للتلفزيون المصري انها ليست مباراة في كرة القدم لكنها فيلم من اخراج هيتشكوك وتأليف اجاثا كريستي.

_________________
مجرد انسانه
حزن ليس له نهايه
اذا اردتم ان تجدونى
ستجدونى اينمايوجد الحزن
الذى تشعر بهذا
مجرد انسانه






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
القاهرة حمراء بعد حصول الاهلي على الكأس والكرة المصرية الفائ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
first one :: منتدى كره القدم :: قسم الكره المصرية :: شعبه الاهلى الاهلى-
انتقل الى: