first one

مش هتقدر تغمض عنيك
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الدرع لعبة الأهلاوية..خيرها في غيرها يا زملكاوية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمر شفايف
مشرف ماسى
مشرف ماسى


عدد الرسائل : 857
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 10/03/2007

مُساهمةموضوع: الدرع لعبة الأهلاوية..خيرها في غيرها يا زملكاوية   الثلاثاء مايو 15, 2007 3:00 am

حسم الأهلي بطولة الدوري مبكرا.. وهو الأحق بها فعلا. فاز الأهلي بكل الأرقام الايجابية خلال الموسم الحالي.. ولم ينافسه أحد عليها وهو الأحق بذلك أيضا وانتزع اللقب المحبب إليه قبل نهاية المسابقة بثلاثة أسابيع كروية ولم يجرؤ أحد علي ايقافه لأنه انطلق من بداية الموسم وأمامه هدف واحد فقط هو الحفاظ علي اللقب والدرع. الأهم من ذلك أنه من الصعب علي الأهلي وهو في عام المئوية أن يخسر اللقب الذي يملكه منذ موسمين سابقين.. فكيف يفسد فرحة جماهيره الغفيرة في عيد ميلادها المئوي ويعمل كمن يضع الملح علي وجه التورتة؟!.وما بين الأهلي ومنافسه التقليدي الزمالك حوار وسباق كبير وطويل لا توقفه الأيام ولا يغيره الزمن إلا اشتعالا فتبدأ الحوارات بين مشجعي وجماهير الناديين هذا يتباهي بما حققه الأحمر والآخر يقلل مما حدث ويقول للأهلاوية مبروك عليكم التحكيم والحكام!!
الأحمر يشيد بجوزيه وما حققه.. والأبيض يقول له.. خدوا بالكم من عيالكم.. ميشيل جالكم!!
الأحمر يتباهي بأبوتريكة.. والأبيض يعايره بشيكابالا النجم الجديد الصاعد بسرعة الصاروخ.. اللاعب "الالعبان" الفنان الموهوب وربنا يبعد عنه "اللحم" الأحمر.. أقصد "الأبيض"!!
والأحمر يقول مين زينا الدرع عندنا 32 مرة وشعبنا منه.. والأبيض يقول اشبعوا به.. ولقاء القمة يخلص كل اللي راح واللي جاي خاصة أن جوزيه "فص ملح وداب"!! وهكذا لا يتوقف الحوار الكروي الجميل بين محبي ومشجعي القطبين.. الأهلي يتباهي بما يحققه في عيده المئوي ووبطولته رقم 100 والزمالك يراهن علي اللي جاي.. خاصة في الكأس!!
لماذا الأهلي أحق؟!
* إذا كان الأهلي قد فاز باللقب للعام الثالث علي التوالي فمن المؤكد أن هناك دلائل تؤكد أنه الأحق بذلك فهو الفريق الذي يتصدر البطولة من بداية الموسم حتي وصل رصيده إلي نقطة النهاية قبل انتهاء المسابقة بثلاثة أسابيع.. فرصيده 70 نقطة بفارق تسع نقاط عن الاسماعيلي وله مباراتان وبفارق 11 نقطة عن الزمالك وله ثلاث مباريات هذا يعني أن الأهلي هو البطل حتي ولو خسر مبارياته القادمة.
والأهلي هو بطل الانتصارات لأنه حقق 22 فوزا وأربعة تعادلات من 27 مباراة بينما الزمالك خسر أربع مباريات وتعادل في خمس والاسماعيلي خسر ثلاث مباريات وتعادل في سبع.. والأهلي صاحب أعلي رصيد من الأهداف وسجل 61 هدفا يتساوي معه الاسماعيلي لكن دفاع الأهلي هو الأقوي ودخل مرماه 14 هدفا فقط أي بمعدل نصف هدف في المباراة كل هذه الأرقام في صالح الأهلي الذي يتفوق علي سائر منافسيه من بداية الموسم فاستحق اللقب.
* والأهلي أحق بالدوري لأن لديه منظومة متكاملة لا تتوفر للأندية الأخري.. تبدأ بأول خطوة تنظيمية اسمها الادارة يليها التنظيم الدقيق والتخطيط السليم ثم يبدأ بعد ذلك دور الجهاز الفني الذي يتفرغ للعمل الفني دون مشاكل ادارية أو تدخلات من مجلس الادارة وهذه النقطة بالذات هي الأساس الذي يسير عليه الأهلي منذ سنوات وهي السبب في تحقيق الأرقام القياسية.. فالمنظومة عندما تكون متكاملة يتحقق النجاح.
* أما عن قطع الغيار الأهلاوية فهي كلمة السر في استكمال المشوار الصعب للفريق وتشتته ما بين الدوري المحلي والأندية الأفريقية والعلمية ثم الدوري الجديد الحالي الذي فاز به الأهلي من جديد ولولا وجود قطع الغيار "البشرية"لسد النقص وإصلاح العطب المفاجيء في المشوار ما تحققت كل تلك الانجازات وهذا يرجع في المقام الأول إلي حسن اختيار العناصر التي يجلبها الأهلي سنويا.. صحيح من المستحيل أن تكون كل الصفقات ناجحة.. وهناك بعض اللاعبين لا يصلحون لكن هذا شأن كل الأندية في العالم كله علي اعتبار ان اللاعب قد يتألق مع فريق ويفشل مع الآخر.
الإجهاد شيء طبيعي
* حالة الاجهاد التي يمر بها الأهلي.. هي حالة طبيعية وظاهرة واقعية ولابد أن تحدث ويجب ألا تثير الرعب لدي الجماهير التي تحب الفريق وتشجع النادي.. والاجهاد يعني الحمل الزائد والمستمر والضغط البدني الدائم علي العضلات وعلي الذهن ايضا وهذا يحدث في حالتين.. الأولي عندما يلعب الفريق مباريات متتالية سريعة في أيام قليلة بما يفوق عطاء عضلات الجسم.. فتحدث الاصابات والاجهاد الذي يحتاج للاستشفاء السريع والثانية عندما تتوالي البطولات وتتداخل أمام الفريق فيخرج من بطولة لأخري ومن موسم لآخر دون راحة كافية رغم ان اللاعب يجب أن يبقي في حالة راحة سلبية كاملة وبعيدا عن الكرة لفترة من 20-30 يوما بين الموسمين حتي يبدأ المشوار من جديد باعداد جديد وتجهيز متالي وتدرج في الأعداد حتي يصل إلي فورمته من جديد.
والأهلي وقع تحت طائلة الخطأين في آن واحد وهو مجبر علي ذلك لأنه شارك في موسمين متتاليين بدون راحة أضف إلي ذلك مشاركة فريقه بالكامل مع المنتخبين الأول والأوليمبي والأهلي شارك في بطولات متتالية يزيد عددها علي ست بطولات كلها في مواعيد متداخلة ومتتالية خلال موسمين ولم يحصل علي الراحة الكاملة بالاضافة لانشغال الدوليين مع المنتخبات.
ولأن كل لاعبي الأهلي من الدوليين فإذا حصل الأهلي علي راحة يكون اللاعب في المنتخب وإذا كان المنتخب في راحة يلعب الأهلي لذلك الكل مرهق وتعبان ولازم من الراحة ولذلك طلب جوزيه أن يلعب باقي مباريات الدوري بالصف الثاني وهذا لا يخيف لأن الصف الثاني في الأهلي كلهم من الدوليين أيضا وهم أفضل من 90% من لاعبي الأندية الأخري وهذا هو الحل الأمثل لأن الأهلي مقبل علي مباريات الدوري المتبقية ومباريات الكأس ثم سيدخل مباشرة في دور الثمانية الأفريقي والدوليون سيذهبون للمنتخب الأول والأوليمبي ثم السوبر المصري السعودي فمتي يرتاح اللاعب الذي نتعامل معه وكأنه ماكينة كهربائية وليس لحما ودما!!؟
عودة الروح للزمالك
في الزمالك عادت الروح من جديد للفريق. الروح التي غابت وماتت وشيعت للحياة الآخرة طوال الموسم عادت من جديد وبالتدريج إلي أن تجلت في لقاء حرس الحدود الذي فاز فيه الزمالك واستحق الفوز رغم المشاكل التحكيمية التي ظهرت في تلك المباراة حيث كان ريشة الحكم الدولي في "برج النحس" يوم المباراة وكأنه يختتم حياته التحكمية بشكل "دراماتيكي" فسقط في أخطاء غريبة وكثيرة لكنه لم يكن سندا للزمالك علي حساب الحدود أو العكس لكنه كان غير موفق في لحظات كثيرة رغم ذلك فالزمالك لم ينساق ويخرج عن تركيز الفوز أو الرغبة في الانتصار فأكمل المشوار في المباراة وفاز لكن الملاحظ هو التألق غير العادي لشيكابالا الموهوب الجديد صاحب اللمسات الرائعة. هو لاعب فنان جديد يحفر اسمه في سجلات الكرة المصرية ولا شك.. لكن المهم أن يستمر تركيزه الكامل في الملعب وليس خارجه لأنه مشروع نجم فذ بمهاراته العالية وسرعة بديهته في التحرك وقوة التهديف والانقضاض واستغلال الفرص.
لكن صحوة الزمالك جاءت متأخرة في نهاية الموسم وبعد ان حسم الأهلي الصراع مبكرا وسر الصحوة البيضاء أن هناك شيئا من الانضباط بدأ داخل الفريق وميشيل وضع مهام محددة لكل لاعب وفي قالب فني جديد بدأ الفريق في التأقلم عليه وستتضح معالمه كاملة في لقاء القمة القادم مع الأهلي علي اعتبار ان الفريق يخرج في هذا اللقاء كل طاقته لتحقيق الفوز الذي قد يتحقق علي حساب "دفاعه" طبقا لطريقة اللعب الجديدة التي يصر عليها هنري ميشيل.
ومثلما يكون الموت راحة للمريض الميئوس من علاجه فالهبوط الأكبر راحة للفرق التي تظل معلقة بين السماء والأرض أو بين البقاء والهبوط إلي المظاليم ومباريات الاسبوع السابع والعشرين حسمت موقف بترول أسيوط الذي صعد هذا الموسم لأول مرة بعد تعادله مع طنطا فهبط البترول برصيد العشرين نقطة أما طنطا الذي يتساوي مع الأوليمبي برصيد 22 نقطة فكلاهما يحتاج لكل نجوم العالم ولبلاتر رئيس الاتحاد الدولي وزاهر رئيس الاتحاد المصري لكي يبقي الفريقان فمن يرغب في البقاء يحتاج للفوز في لقاءاته الثلاثة القادمة ولابد أيضا أن تخسر فرق الترسانة وأسمنت السويس والاتحاد لكي يعيش الأوليمبي وطنطا وهذا مستحيل لذلك يمكن أن نقول للأوليمبي وطنطا بالسلامة نشوفكم في مناسبة ثانية ان شاء الله.
* بينما جاء فوز المقاولون علي الترسانة بهدف ليكسر حاجز الصمت الذي لف جدران المقاولون منذ شهور طويلة ورفعه الفوز من فئة المهددين إلي فئة الواثقين وسط الجدول والمصري قفز للمركز العاشر بعد فوزه المفاجيء بالأربعة علي بتروجيت ولا أعرف لماذا برم بتروجيت "شنباته" علي الأهلي في المباراتين.. ثم خسر من المصري بالأربعة العجيبة.
والاتحاد لحق نفسه وهزم الأوليمبي بهدف.. ولولا هذا الفوز لكان الاتحاد في "النازل" في الترتيب بينما المحلة بعد التغيير والتجديد فاز علي انبي بهدف وينافس علي المركز الرابع الذي أصبح الآن هدفا لكل الفرق وكأنه بطولة بذاتها لمجرد انها ترشح الفريق للمشاركة في بطولة خارجية

_________________
والله ماقصرت يوما وما كل الجواد عن السباق
ولكني بليت بسوء حظ كما تبلي الجميلة بالطلاق


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدرع لعبة الأهلاوية..خيرها في غيرها يا زملكاوية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
first one :: منتدى كره القدم :: قسم الكره المصرية :: شعبه الاهلى الاهلى-
انتقل الى: